(3) الحاج مصطفى علي (دايفد ستيرلنغ)

 

أمريكي مسلم ولد وترعرع في بيئة يهودية، باحثاً عن الحقيقة لمدة ثلاثة عقود. ولد وفي نيويورك وترعرع منذ العاشرة من عمره في مدينة لوس أنجلوس في كاليفورنيا.

منذ الثالثة عشرة من عمره سيطر عليه شوق عارم لمعرفة الحقيقة الإلهية وبالتالي قضى بعض الوقت مع بعض أساتذة المعتقدات المختلفة كالطريق الرابع، البوذية، عقيدة زن، والعقائد الباطنية لكل من الديانتين المسيحية واليهودية.

تتلمذ على يد العديد من الأساتذة المشاهير في مدارس الفاجرايانا والمدارس التبتية البوذية مثل كالو رينبوشي واللاما كونغا. وكذلك تتلمذ لبعض الوقت على يد الراحل سوامي موكتاندا.

في نهايات السبعينيات التقى المرشد حسن المومني وهو شيخ صوفي من الضفة الغربية بفلسطين. وقام المرشد حسن بمنحه تصريح روحي في طريق الصوفية الرافعية وهو الأمر الذي قاد الحاج مصطفى إلى إعتناق الإسلام. وفي السنوات التي تلت ذلك أصبح مريداً (طالباً) للشيخ فضل الله خيري، ولغاية الآن يتبع تعاليمه وإرشاداته.

لقد قام الحاج مصطفى بالترحال في عدد كبير من دول العالم باحثاً عن الحقيقة لا بل وأقام في عدة بلدان، وقام بتدريس ورئاسة عدد من مؤسسات الباحثين عن الحقيقة في كندا، أمريكا، باكستان وجنوب أفريقيا. إن تجاربه رائعة بكل ما في الكلمة من معنى. وبالإضافة إلى تتلمذه على ايدي العديد من الشيوخ فإنه تلقى البركات من العديد من الشيوخ العارفين.

ويستقر حالياً في مدينة هيوستن في تكساس، وهو وكيل معين من قبل الشيخ فضل الله خيري في الولايات المتحدة. ومهمته الأساسية هي دعوة الناس إلى الإسلام طريق الحق. وحالياً يوجد له عدة حلقات ذكر تقام على أسس دورية. وكذلك فهو منخرط في كتابة ونشر كتب تتعلق بي الطريقة الصوفية في المعرفة. وتالياً هو موقع الأخ مصطفى على الإنترنت http:/www.nuradeen.com.